تحميل رواية جمر في حشا روحي – سلسلة قلوب تحكي pdf

مُلخص عن الرواية  : رواية جمر في حشا روحي، من الروايات الرائعة الصادرة الكترونيًا في الفترة الأخيرة، أصبحت أتفاخر إن في وطنا العربي، هناك مواهب مثل موهبة الكاتبة الرائعة التي كتبت رواية ” جمر في حشا روحي ” لكن من المؤلف و المُحزن حقًا ان رواية مثل هذه، لم تطبع حتى الان و لم تنشر ورقيًا! 

لمَ .. ؟ 
هو بالطبع شيء غريب، و لكن دعونا ننظر إلى الجانب الإيجابي، الرواية في هذه الاوقات التي أكتب فيها عنها، على موقع المكتبة 
قد تخطت المليون قراءة على منتدي روايتي! 
وهو شيء أشبة بالمستحيل إذا أردت حدوثة مع رواية مطبوعة إلكترونيًا، وهذا ما يجعل من النشر الاكتروني أيضًا شيء جيد، فلكل شيء مميزات و عيوب، و هذه هي مميزات النشر الألكتروني، و بالطبع له عيوب، و اولها، عدم وجود حقوق ملكية، فمن الممكن أن يدعي أي شخص ان كتاباتك هي ملك له، و أنت من سرقتها وهذا وارد جدًا أيضًأ، و من المؤسف ان رُبما تنشهر روايتك، و لكن لا أحد يعرف كاتبها، كما حدث في هذه الرواية مع الأسف، أنا لا أعرف أسم الكاتبة، على الرغم من النجاح الساحق التي حققته الرواية! 
و بسبب شهرة الرواية الكبير، و عدد الطلبات الكبير الذي أتي لي، لكي أجمع أجزاء الرواية، و أنشرها لكم .. 
قد فعلت هذا، و حولت جميع أجزاءها إلى ملف واحد بصيغة pdf لكي يسهل عليكم تحمنيله و قراءتة من كافة الاجهزة .. 

قصة رواية جمر في حشا روحي

رواية جمي في حشا روحي، هي رواية رومانسية، منشورة على عدة مواقع و منتديات الكترونية، تهتم بالأدب و الأدباء، و الأقلام الشابة، تمتاز الرواية بلغتها الرائعة، و السلسلة في نفس الوقت، فلا هي صعبة الفهم، و لا هي ركيكة، و حتى و إن أتي، كلمة، يصعُف فهمها، ستجد الكاتبة تضع معنها في النهاية من تلقاء نفسها، و هذا ما يميز هذه الرواية! 
البساطة إلى أقصى درجة، هي من الروايات الاكترونية التي تكتب كل عشر سنوات مره! 
هي ليست رواية من الطراز الجيد، أو الممتاز، بل هي تفوق هذا الوصف! 
هذه هي الرواية الرائعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

عن الكتاب – التحميل 

جمر في جشا روحي، تحميل رواية جمر في جشا روحي، رواية جمر في جشا روحي كاملة، رواية جمر في جشا روحي الجزء الجديد
تحميل رواية جمر في حشا روحي – سلسلة قلوب تحكي pdf
أسم الرواية : جمر في حشا روحي 
أسم الكاتب : كاردينيا 
دار النشر : نُشرت الكترونيًا
للقراءة مباشرة : أضغط هنا 
للتحميل pdf : أضغط هنا 
هذا المقال تم نقله من موقع المكتبة إعرف القصة قبل ما تحمل : http://www.al-maktba.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.