تحميل رواية جوازة بالتدبيس pdf – حسناء محمد

دوس عـ " اللايك " عشان الرواية تتحمل بشكل مباشر
مُلخص : هل تعلم يا صديقي ما الذي يُميز هذا الجيل من الشباب عن غي جيل اخر مر علي مصر، إنها الإراده، نعم الإراده، منذ زمن طويل و نشر الروايات و الكتب للمُبدعين في مصر أمر في غاية الصعوبة، إما ان تطلب دار النشر مبلغاً كبيراً للغايه حتي تنشر عملك او تكون رجل تملك قاعدة جماهيره كبيره، و حسناء محمد لم تفعل هذا او ذاك، فقط هي كتبت ما تريد، علي مُنتدي فتكات! 
نعم هذا ما فعلته حسناء بالضبط، كتبت روايتها ” جوازة بالتدبيس ” و من هنا بدأتن رحلتة، منذ ذلك الحين و الجميع يتناقل الرواية و يرسلونها إلي بعض، حتي اصبح عدد قراء رواية ” جوازة بالتدبيس ” للكاتبة ” حسناء محمد ” علي منتدي فتكات! أكثر من عدداً كبيراً من الروايات المنشورة و بالفعل و التي يتم التسويق لها بالالاف من قبل دور النشر الرائده في مجالها! 
وهذا ما جعل الكثير يطالبنا نحن هنا في موقع المكتبة بجلب الرواية بصيغة pdf  لكي نسهل قراءتها و هذا ما فعلناه لكي ندعم تجربه رائعه مثل تجربه الكاتبة الرائعه و المكافحه ” حسناء محمد ” 
لن نكتب اليوم فقره عن الكاتبه لأنني لا أعرف شيء عنها سوي انها تقوم بنشر روايتها علي منتدي فتكات النسائي فقط، و أعرف أيضاً أنها كاتبه شابه، فقط لا غير! 

” قصة رواية جوازة بالتدبيس للكاتبة حسناء محمد ” 

جوازة بالتدبيس ليست رواية كوميديه كما يمكنك التخيل بمجرد معرفه أسمها فقط، لكنها رواية تناقش أمراً مهما للغايه و هو الزواج عن غير حُب او كما نطلق عليه في مجتمعنا المصري ” جواز صالونات ” تناقش عدة أمور مهمة في هذا الأمر منها، هل يمكن أن يحدث حُب بعد ” زواج الصالونات ” 
وتناقش أمراً مهما إيضاً و هو الزواج بالأكراه و هو عندما ترفض الفتاه العريس المُتقدم لها في الوقت التي يقبل فيه الأهل العريس و يجبرونها علي الزواج منه بحجه انهم أكبر و أعقل و يعرفون ما يجب ان يكون، او في حالة حُب الفتاه لشخص و زواجها شخصاً أخر، كل هذا سيدور بين بطل الرواية و بطلتها في إطار زمني ضيق، لتعرف كيف يمكن التأقلم علي زواج الصالونات هل يمكن هذا فعلاً .. ؟ 
أرشح الرواية للقراءة بشده و أعدكم أنكم لم تقرأوا عملاً كهذا من قبل.

عن الرواية – التحميل 

أسم الرواية : حوازة بالتدبيس 
أسم الكاتب : حسناء محمد 
دار النشر : نشر إلكتروني 
للتحميل : أضغط هنا 
هذا المقال تم نقله من موقع المكتبة إعرف القصة قبل ما تحمل : http://www.al-maktba.com
دوس عـ " اللايك " عشان الرواية تتحمل بشكل مباشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.